معلومات عنا

شعاراتنا هي أساس عملنا

الأجانب هم أولويتنا

إذا كان بإمكانك أن تحصل على الإقامة في إسبانيا، فسوف نكرس أنفسنا بنسبة 100٪ لتحقيق ذلك

مبدأنا هو عدم الاستسلام أبدًا

أكثر تحديدًا في كوستا ديل سول وماربيا.

افتتحت Gestoría Bocanegra أبوابها في أبريل 1982. وقد رصد مؤسسها، Ricardo Bocanegraسانشيث، الحاجة والطلب من الأجانب الذين كانوا يحاولون تقنين وضعهم في إسبانيا.

في عقد الثمانينيات لم يلاحظ أحد هذه الحاجة، لذلك قرر  بوكانيغرا أن يُنشئ شركة هدفها الرئيسي هو تقديم حلول لجميع المشاكل التي يمكن أن تعترض أي مواطن أجنبي يريد الاستقرار في إسبانيا وبشكل أكثر تحديدًا في كوستا ديل سول وماربيا.

لأجل ذلك، افتتح مكتبًا صغيرًا في إحدى غرف فندق سان نيكولاس القديم في شارع ريكاردو صوريانو، وهو اليوم مبنى سالامانكا. من هناك بدأ يعرّف عن نفسه من خلال العديد من المقالات والمقابلات الصحفية عبر الإذاعات والتلفزيونات المحلية الأولى في جميع أنحاء كوستا ديل سول. لم يدفعه شغفه الدراسي، وحسه الهادئ والمهتم بالتفاصيل إلى حل المشاكل المتجذّرة مع البيروقراطية فحسب، بل وكذلك لتقديم حلول للإدارة نفسها.

في ذلك الوقت، كان الفريق الذي يعتمد عليه مكونا من إخوته، وهو ما كان ينظر إليه الأجانب على أنه شيء فريد من نوعه، بحيث كانت عائلة كاملة من الشباب تلبي جميع احتياجات الجمهور.

كانت الروح السائدة، ولا تزال، في فريق بوكانيغرا  هي أن أي أجنبي لديه مشكلة إدارية ويلجأ إلى مكاتبهم، يجب أن يكون على يقين بأن آلة بشرية وفكرية كاملة ستحاول حلها.

لكل هذا، بعد أكثر من 38 عامًا يمكننا أن نؤكد ما يلي:

لقد ولدنا وترعرعنا مع تطور الأجانب في إسبانيا. نحن واحدة من عدد قليل من مكاتب المحاماة الإسبانية التي تخصصت منذ إنشائها في هذا المجال، ومن هذا المنطلق، لم ندعم ونصارع فقط من أجل مصالح عملائنا الأجانب، بل وكذلك في مناسبات عديدة جعلنا الإدارة تعي الحقيقة التي كنا ندركها في ممارستنا اليومية. بهذه الطريقة، نساهم بآرائنا ومقترحاتنا لتحسين ظروف الأجانب في إسبانيا.

اليوم، بعد سنوات عديدة من العمل، ما زلنا مستمرين على نفس النهج، كوننا نرصد أية مستجدّات تتعلق بالأجانب. هذه الحقيقة تجعلنا المكتب الأول في إسبانيا في مجال الهجرة.

 

إنجازات المكتب في مجال التشريع على المستوى الوطني

هذه بعض الإنجازات التي حققها مكتب بوكانيغرا للمحاماة، لكن التأثير الذي أحدثه مكتب المحاماة هذا على شؤون الهجرة وفي الدفاع عن الأجانب الذين يرغبون في العيش والاستمتاع ببلدنا كان كبيرًا:

الإعفاء الفعلي من الضرائب على استيراد سيارات المواطنين البريطانيين الذين ينقولون إقامتهم إلى إسبانيا.

تعديل مشروع قانون ضرائب اللوحات السياحية. من خلال ما كان يسمى تعديل بوكانيغرا.

تنبيه من المفوضية الأوروبية لإرغام السلطات الإسبانية على تطبيق تشريعات الاتحاد الأوروبي بشكل صحيح بخصوص الحصول على تصاريح الإقامة، نتيجة شكوى مقدمة من  بوكانيغرا.

العديد من الأفكار والمقترحات التي قبلتها الحكومة في قوانين مثل تقنين وضعية الأجانب، ولوائح قانون الهجرة، وقانون المقاولين الأخير، ولوائح عامة أخرى، مع رسائل تقدير من الحكومة.

 

في الآونة الأخيرة، تم قبول اقتراح بأن يكون بإمكان الأجانب الذين انتهت صلاحية بطاقات إقامتهم خارج إسبانيا أثناء حالة التأهب دخول إسبانيا ببطاقات إقامتهم منتهية الصلاحية.